الإثنين 19 أغسطس 2019
الرئيسية / رياضة عالمية / حكم الكلاسيكو يثير قلق مدريد ويطمئن “الكتلان”

حكم الكلاسيكو يثير قلق مدريد ويطمئن “الكتلان”

جاء اختيار الحكم الدولي الاسباني كارلوس كلوز جوميز لإدارة “كلاسيكو” الدوري الإسباني لكرة القدم بين برشلونة وريال مدريد مساء السبت المقبل على ملعب “كامب نو” في الجولة 14، ليثير الجدل والمخاوف لدى المدريديين والتفاؤل عند الكتلان.
ويرصد “” خلال التقرير التالي مسيرة الحكم كارلوس جوميز (44 سنة) ،ابن مدينة سرقسطة، والذي يدير ثالث “كلاسيكو” في مسيرته المهنية، لكنه الأول له في “الليجا”.
تاريخ كارلوس جوميز حافل بالبطاقات الصفراء والحمراء وسبق له أن طرد سيرجيو راموس وبيبي، مدافعي ريال مدريد، مرتين من قبل كما طرد كارفاليو والمدرب السابق مورينيو مرة واحدة بينما طرد بيكيه وابراهيموفيتش (لاعب برشلونة السابق) من الجانب الكتالوني.وسبق أن أدار جوميز مباراتين كلاسيكو، إحداهما في كأس السوبر الإسباني 2012، وفاز برشلونة 3-2 في لقاء الذهاب، والأخرى في كأس الملك وتعادل الفريقان 1-1،ما يعني أن الفريق الملكي لم يفز في الكلاسيكو تحت قيادة هذا الحكم في المقابل لم يخسر برشلونة مطلقا مع هذا الحكم.
وكانت وسائل الاعلام الاسبانية قد اختارت كارلوس جوميز للقب الحكم الأكثر كراهية في الدوري الاسباني لموسمين متتاليين منذ بدايته عام 2007 في الليجا، وبعدها تسلم شارته الدولية في عام 2009، بينما تعتبره الصحف المدريدية مصدر قلق نظرا لتاريخه السلبي مع النادي الملكي مقابل تاريخ حافل بالانتصارات للفريق الكتالوني.
وسبق للحكم جوميز إدارة 21 مباراة للفريق الكتالوني لم يخسر أي منها، حيث فاز في 18 مباراة وتعادل في 3 أخرى، في المقابل خسر ريال مدريد مع هذا الحكم 4 مباريات، وحصل ريال مدريد مع جوميز على 12 ركلة جزاء بينما احتسب ضده ثلاث ركلات جزاء فقط، بينما احتسب لبرشلونة 8 ركلات جزاء مقابل اثنتين للفرق المنافس حسب احصائية شبكة “ديفنسا سنترال” الإسبانية.
جوميز لديه سوابق مع ريال مدريد أبرزها خسارة النادي الملكي أمام فياريال في أول مباراة للحكم مع الميرينجي، وبعدها طرد سيرجو راموس أمام اوساسونا في بامبلونا في موسم 2007-2008 قبل أن يطرد راموس مجددا أمام أتلتيكو مدريد.
وكان جوميز قد أدار مباراة ريال مدريد وإشبيلية في عام 2010 والتي شهدت اعتراض شديد من البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب ريال مدريد الاسبق ومانشستر يونايتد الإنجليزي حاليا، رغم فوز ريال مدريد 1-0 وهي المباراة المعروفة بإسم الأخطاء الـ 13 حيث عرض مورينيو 13 خطأ في المباراة للحكم كلوس جوميز، نهايتها كانت في 2009 في نهائي الكأس حيث طرد مورينيو وكريستيانو رونالدو.
الغريب أن جوميز أدار كلاسيكو الهلال والاتحاد في صيف 2011 وفاز العميد 3-0 وشهدت المباراة طرد ويلهامسون لاعب الهلال، وأدار مباراة ريال مدريد واشبيلية والتي انتهت بفوز النادي الملكي 6-2 وطرد بيبي ومورال في 2011 أيضا.
وأدار جوميز 21 مباراة لبرشلونة في الدوري، فاز الفريق الكتالوني في 18 مرة، وتعادل 3 مرات، ولم يخسر مطلقا بصافرته، في المقابل، لعب ريال مدريد 27 مرة في الليجا تحت قيادة هذا الحكم، فاز في 18 مباراة، وتعادل 5 مرات، وخسر 4 مرات.
وفي الوقت الذي يعتبر فيه جوميز فألا حسنا للجانب الكتالوني، الذي يملك سجلا جيدا في المباريات التي يقودها، سواء في الكلاسيكو، أو حتى في باقي المباريات حيث لم يخسر مطلقا مع صافرته، الا ان جوميز لديه أيضا مواقف كثيرة ضد برشلونة أشهرها مباراة برشلونة أمام نادي إشبيلية والتي انتهت بفوز البرسا في كأس ملك اسبانيا في دور الـ 16، والتي شهدت الكثير من الاعتراضات من لاعبي برشلونة على الحكم الذي وصفوه بالمبتدئ. وفي عام 2008 كانت هناك مواجهة بين برشلونة وفياريال، وانتهت بنتيجة بفوز البرسا 2-1 ، لكنها اشتعلت فيها حرب الانتقادات بين جماهير نادي برشلونة والحكم جوميز بعد طرد المدافع جيرارد بيكيه، وبعدها في عام 2010 طرد السويدي ابراهيموفيتش، لاعب برشلونة السابق، امام ألميريا 2-2 ، حيث عرف عن الحكم بعشقه الكبير للكروت الصفراء والحمراء، ولا تكاد تمر 90 دقيقة إلا أن يكون قد أشهر ما بين 5 الى 7 بطاقات صفراء.

عن saddam

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *